JSN Teki - шаблон joomla Оригами

Screenshot 2015-09-28 16.47.03

- الله قدوس ويريد ان نكون قديسين

"وَهذَا نَادَى ذَاكَ وَقَالَ: «قُدُّوسٌ، قُدُّوسٌ، قُدُّوسٌ رَبُّ الْجُنُودِ. مَجْدُهُ مِلْءُ كُلِّ الأَرْضِ». (إشعياء 6: 3)
"بَلْ نَظِيرَ الْقُدُّوسِ الَّذِي دَعَاكُمْ، كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضًا قِدِّيسِينَ فِي كُلِّ سِيرَةٍ. لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ». (بطرس الأولى 1: 15، 16) 
- حياة القداسة تفرح قلب الله 


لكن عندما سقط آدم وحواء في الخطية، حزن الله جدا. وعندما نخطئ نحن ايضا، فإننا نحزن روح الله القدوس. ولكن عندما نختار ان نعيش حياة القداسة، نفرح روح الله القدوس ونفرح قلب اللهِ، وايضا نفرح السماء ايضا
"أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ هكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ." (لوقا 15: 7)

- حياة القداسة تؤكد اننا شركاء الطبيعة الإلهية 
بطرس الرسول يقول هذه الكلمات المقدسة:
"اللَّذَيْنِ بِهِمَا قَدْ وَهَبَ لَنَا الْمَوَاعِيدَ الْعُظْمَى وَالثَّمِينَةَ، لِكَيْ تَصِيرُوا بِهَا شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلهِيَّةِ، هَارِبِينَ مِنَ الْفَسَادِ الَّذِي فِي الْعَالَمِ بِالشَّهْوَةِ." (بطرس الثانية 1: 4)
فان لم نكن قديسين لا نكون شركاء بالدعوة الالهيه
- حياة القداسة تجعلنا نرى الله 
الله يريد لنا حياة القداسه ويريد ان نسلك فيها لان بدون القداسة لا يقدر احد ان يرى الرب 
"اِتْبَعُوا السَّلاَمَ مَعَ الْجَمِيعِ، وَالْقَدَاسَةَ الَّتِي بِدُونِهَا لَنْ يَرَى أَحَدٌ الرَّبَّ،" (عبرانيين 12: 14) 
- حياة القداسة تشجعنا على تقديم عبادة مرضية تشبع قلب الله 
في سفر صموئيل يقول تقدسوا وتعالوا معي الي الذبيحة. لأنه بدون قداسة ليس هناك إقتراب من الله ولا عبادة. 
"فَقَالَ: «سَلاَمٌ. قَدْ جِئْتُ لأَذْبَحَ لِلرَّبِّ. تَقَدَّسُوا وَتَعَالَوْا مَعِي إِلَى الذَّبِيحَةِ». وَقَدَّسَ يَسَّى وَبَنِيهِ وَدَعَاهُمْ إِلَى الذَّبِيحَةِ." (صموئيل الأول 16: 5)
طلب الرب من موسى ان يجمع الشعب ويقدسه لاخذ الوصايا العشر. فبدون ان يتقدس الشعب، لا يمكن ان يقتربوا من الله.
فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اذْهَبْ إِلَى الشَّعْبِ وَقَدِّسْهُمُ الْيَوْمَ وَغَدًا، وَلْيَغْسِلُوا ثِيَابَهُمْ،وَيَكُونُوا مُسْتَعِدِّينَ لِلْيَوْمِ الثَّالِثِ. لأَنَّهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَنْزِلُ الرَّبُّ أَمَامَ عُِيُونِ جَمِيعِ الشَّعْبِ عَلَى جَبَلِ سِينَاءَ ... (خروج 19: 10 - 11 - الكتاب المقدس) 
- حياة القداسة تحمينا من لعنة ونتائج الخطية
يونان، وهو نبي من أنبياء العهد القديم، كسر امر الله، وسقط في خطية العصيان. وبسبب خطية يونان، كان جميع من في السفينة معرض للموت غرقا. فالخطية لها تأثير سلبي على حياة الإنسان. لذلك يوصينا الكتاب المقدس ان نعزل الخبيث
أَمَّا الَّذِينَ مِنْ خَارِجٍ فَاللهُ يَدِينُهُمْ. «فَاعْزِلُوا الْخَبِيثَ مِنْ بَيْنِكُمْ». (كورنثوس الأولى 5: 13 - الكتاب المقدس) 
- حياة القداسة لا بد وان تظهر في حياتنا وسلوكنا
بِهذَا أَوْلاَدُ اللهِ ظَاهِرُونَ وَأَوْلاَدُ إِبْلِيسَ: كُلُّ مَنْ لاَ يَفْعَلُ الْبِرَّ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ، وَكَذَا مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ. (يوحنا الأولى 3: 10 - الكتاب المقدس) 
الانسان الشرير يقتل وسرق ويفعل الشرور ولا يشعر بالندم، بل يفتخر بشره. ولكن ابناء الله لا يتحملون حزن الله على خطيتهم، ولا يتحملون إحساس الذنب وتأنيب الروح القدس لهم. لذلك تجدهم يندمون حتى على السهوات التي فعلوها بدون قصد. 
- حياة القداسة تؤهلنا للدخول إلى الملكوت
"أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لاَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ؟ لاَ تَضِلُّوا: لاَ زُنَاةٌ وَلاَ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ وَلاَ فَاسِقُونَ وَلاَ مَأْبُونُونَ وَلاَ مُضَاجِعُو ذُكُورٍ، وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ. وَهكَذَا كَانَ أُنَاسٌ مِنْكُمْ. لكِنِ اغْتَسَلْتُمْ، بَلْ تَقَدَّسْتُمْ، بَلْ تَبَرَّرْتُمْ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ وَبِرُوحِ إِلهِنَا. (كورنثوس الأولى 6: 9- 11)
- حياة القداسة تبدأ بالتوبة
"وَلكِنْ إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ. إِنْ قُلْنَا: إِنَّهُ لَيْسَ لَنَا خَطِيَّةٌ نُضِلُّ أَنْفُسَنَا وَلَيْسَ الْحَقُّ فِينَا. إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ. (يوحنا الأولى1: 7- 9)
لا شركة للنور مع الظلمه، فكيف يكون لنا شركه مع الله ونحن مازلنا بعد نخطيء بإرادتنا وبإختيارنا؟ فاذا اردنا ان يكون لنا شركة مع الله، لابد اولا ان نعترف بخطايانا أمامه. وهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم. وكما سلك الرب يسوع، يجب علينا نحن ايضا ان نسلك متشبهين به ومقتفيين خطاه. 
- القداسة امرا حتميا وليس إختياريا
فنحن هيكل الله، وروح الله يسكن فين. فكيف يكون هيكل الله غير مقدسا؟ 
... فَإِنَّكُمْ أَنْتُمْ هَيْكَلُ اللهِ الْحَيِّ، كَمَا قَالَ اللهُ: «إِنِّي سَأَسْكُنُ فِيهِمْ وَأَسِيرُ بَيْنَهُمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا، وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا. (كورنثوس الثانية 6: 16)

صلاة: يارب ساعدني ان أعيش حياة القداسة حتى اتمتع بكل بركاتها الروحية. آتي إليك بكل ضعفي وخطيتي حتى تسامحني وتقويني لكي اسلك في حياة القداسة. امين
الرب يبارككم 
تأمل الأخ/ نبيل في إجتماع الصلاة يوم الجمعة الموافق 25 سبتمبر 2015

Go to top