عهود الكتاب المقدس

Mar 31, 2016

عندما نفتح الكتاب المقدس نجد في الصفحة الأولى نجد هذه العبارة: “الكتاب المقدس اي كتب العهد القديم والعهد الجديد” البعض منا عندما يقرأ هذه العبارة يأتي لذهنه مجموعة من الأسئلة: ما المقصود هنا بالعهد؟ لماذا هناك عهدين؟ من اطلق عليه العهد القديم و العهد الجديد؟ وهل نفهم من هذه التسمية “العهد القديم” أنه عهدا قد انتهى ولم نعد ملتزمين به وببنوده؟ واسئلة اخرى كثيرة سنتعرض لكل منهم على حده

ما المقصود هنا بالعهد؟

موضوع العهد هو امر رئيسي في الكتاب المقدس. هناك تقريبا حوالي 300 إشارة في العهد القديم لأنواع مختلفة من العهود، جاءت في حوالي 27 كتاب من إجمالي كتب العهد القديم ال 39. كما يوجد حوالي 30 إشارة إلى موضوع العهد في العهد الجديد.

والعهد مثل عقد، او إتفاق بين طرفين بناء على رغبتهما ورضاهما، من اجل امر معين. وبمقتضى هذا العقد، يتحمل كل طرف، جميع المسئوليات والإلتزامات المنصوص عليها في العقد. أمثلة من الواقع مثلا عقد بيع/شراء منزل، او عقد إيجار، الخ.

لكن العهد في الكتاب المقدس مختلف لأن الله هو الذي يصنع العهد مع الإنسان من اجل منفعة وبركة الإنسان ولإظهار خطة الله الصالحة لحياته. يظهر العهد عدل الله وحكمته تجاه الإنسان

هناك سبعة عهود  يذكرها الكتاب المقدس. وسوف نقوم بدراسة متأنية ودقيقة لكل عهد من هذه العهود. وهي بترتيب حدوثها كالآتي:

1- عهد الله مع آدم ونسله في الجنة وقبل السقوط

وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ قَائِلاً: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً، وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ». (تكوين 2: 16، 17)

2- عهد الله مع آدم ونسله بعد السقوط

وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ». (تكوين 3: 15)

3- عهد الله مع نوح ونسله بعد الطوفان

أُقِيمُ مِيثَاقِي مَعَكُمْ فَلاَ يَنْقَرِضُ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَيْضًا بِمِيَاهِ الطُّوفَانِ. وَلاَ يَكُونُ أَيْضًا طُوفَانٌ لِيُخْرِبَ الأَرْضَ». (تكوين 9: 11)

4- عهد الله مع إبراهيم ونسله

… أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً، فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَأُكَثِّرَكَ كَثِيرًا جِدًّا» … «أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ، فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ. وَأُثْمِرُكَ كَثِيرًا جِدًّا، وَأَجْعَلُكَ أُمَمًا، وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ، عَهْدًا أَبَدِيًّا، لأَكُونَ إِلهًا لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ. وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ، كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. وَأَكُونُ إِلهَهُمْ». (تكوين 17: 1- 8)

5- عهد الله مع شعب إسرائيل من خلال موسى

فَالآنَ إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي، وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. فَإِنَّ لِي كُلَّ الأَرْضِ. وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي مَمْلَكَةَ كَهَنَةٍ وَأُمَّةً مُقَدَّسَةً. هذِهِ هِيَ الْكَلِمَاتُ الَّتِي تُكَلِّمُ بِهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ». (خروج 19: 5 – 6)

6- عهد الله مع داود

مَتَى كَمُلَتْ أَيَّامُكَ وَاضْطَجَعْتَ مَعَ آبَائِكَ، أُقِيمُ بَعْدَكَ نَسْلَكَ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ أَحْشَائِكَ وَأُثَبِّتُ مَمْلَكَتَهُ.هُوَ يَبْنِي بَيْتًا لاسْمِي، وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّ مَمْلَكَتِهِ إِلَى الأَبَدِ. أَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْنًا. إِنْ تَعَوَّجَ أُؤَدِّبْهُ بِقَضِيبِ النَّاسِ وَبِضَرَبَاتِ بَنِي آدَمَ. وَلكِنَّ رَحْمَتِي لاَ تُنْزَعُ مِنْهُ كَمَا نَزَعْتُهَا مِنْ شَاوُلَ الَّذِي أَزَلْتُهُ مِنْ أَمَامِكَ. وَيَأْمَنُ بَيْتُكَ وَمَمْلَكَتُكَ إِلَى الأَبَدِ أَمَامَكَ. كُرْسِيُّكَ يَكُونُ ثَابِتًا إِلَى الأَبَدِ». (صموئيل الثاني 7: 12- 16

7- عهد الله مع البشرية من خلال المسيح

لأَنَّ هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا. (متى 26: 28)

هذه العهود السبعة، نجد منها اربعة في سفر التكوين، وعهد في سفر الخروج، وعهد في صموئيل الثاني. بمعنى ان لدينا ستة عهود في العهد القديم، والعهد السابع والأخير نجده في العهد الجديد. دعونا الآن نتكلم عن كل عهد على حده لنتعرف عليهم ونفهمهم اسبابهم، وما علاقتهم ببعض وعلاقتهم بالعهد الجدي.

ق. نشأت وليم خليل